حرب المليارات في السيارات الذكية.. الخرائط!

خلال قيادة تجريبية بالقرب من مقر “فورد” بولاية ميشيغان الأمريكية، لاحظ الفريق أمراً غريباً بسياراتها ذاتية القيادة.

وقد حادت كل سيارة تحت التجربة قليلاً في النقطة ذاتها، وكأنها كانت تتفادى حفرة في الأرض، لكن المشكلة لم تكن في السيارات، بل كانت في الخرائط.

وقد أتى الخلل بعد إجراء الفريق تحديثاً للخرائط، ولكن خللاً بسيطاً أدى إلى وجود بكسيل ناقص في الخرائط، ما أدى إلى إدخال معلومة خاطئة، إذ أخبرت الخرائط السيارة بأن تلك النقطة ترتفع بحدة عن مستوى الأرض الاعتيادي، لكن ذلك لم يكن صحيحاً.

وهذا الخلل الذي وقع قبل سنوات، زاد من ضرورة التأكد من سلامة الخرائط، ومدى اعتماد السيارات ذاتية القيادة عليها.

وخلال العقد الأخير من الزمن، ساعدت الخرائط الناس على اتباع خطوات الإرشاد الرئيسية خلال السير أو القيادة، لكن شركات التكنولوجية وشركات تصنيع السيارات تستثمر اليوم بجيل جديد من الخرائط لفئة محددة تتركز على السيارات ذاتية القيادة.

وهذه الخرائط المعروفة باسم “خرائط HD”، تنتقل لا توفر الاتجاهات فحسب، بل تقوم بعض الشركات أيضاً بتحديث المعلومات مثل خطوط المسارب وإشارات الطرق والإشارات الضوئية والحفر وحتى درجة انحدار المرتفعات، لتمنح المستخدم هذه المعلومات بالسنتمترات، وبالتالي تعطي وصفاً دقيقاً للغاية لموقع المركبات في العالم، ما يرفع من درجة كفاءة أجهزة استشعارها.

وهنا يأتي دور تطوير هذا القطاع، الذي يحتمل أن يبلغ رأس ماله مليار دولار، إذ يقول نائب رئيس “Here”، جون ريستيفزكي: “إن امتلكتم سيارة ذاتية القيادة فإن الخريطة لن تكون خاصية اختيارية، بل ستكون محتوى أساسياً للمركبة.”

وقد بدأنا نشهد تنافساً عالياً في مجال تصنيع الجيل القادم من الخرائط، بين “غوغل” و”أوبر” و”فورد” وغيرها ممن يعملون على جمع البيانات لصنع “خرائط HD” المتصلة بأجهزة الاستشعار في سياراتهم.

ففي قسم تصنيع السيارات الذكية التابع لـ”غوغل”، “وايمو”، يضم أعضاء الفريق البيانات المجمّعة للتعرّف على الأجسام المحيطة التي قد تعيق حركة السيارة، مثل الحجارة أو المرآب، وتشير الشركة إلى أن السيارات “ترسل التقارير إلى فريق إعداد الخرائط، لتعدّل آلياً أي تغييرات في مسارها.”

وقد اعتمدت عدد من شركات تصنيع السيارات، من بينها “جنرال موتورز” و”فولكس فاجن” على أطراف ثالثة للحصول على خرائط لسياراتها الذكية، إذ وقّعت “Mobileye”، التي حازت عليها “إنتل” بـ 15 مليار دولار، اتفاقيات مع “فولكس فاجن” و”نيسان” و”BMW”، (اقرأوا: “إنتل” تشتري شركة إسرائيلية مقابل 15.3 مليار دولار)

كما أعلنت شركة “DeepMap” الناشئة، والتي أسسها جيمس وو، الذي عمل سابقاً في قسم الخرائط بكل من “غوغل” و”آبل”، عن تمويل بقيمة 32 مليون دولار الشهر الماضي لتوفير “خدمة خرائط متكاملة للشركات.”

وقد ظهرت حديثاً عددٌ من الشركات الناشئة لتتخصص في مجال تصميم الخرائط، منها: “Civil Maps” المدعومة من قبل “فورد” و”Mapbox”، بالإضافة أيضاً إلى شركة “Carmera” تلتي أعلنت عن هدفها بالوصول إلى تمويل جماهيري يبلغ 6.4 ملايين دولار.

CNN 


'حرب المليارات في السيارات الذكية.. الخرائط!' has no comments

Be the first to comment this post!

Would you like to share your thoughts?

Your email address will not be published.

Bousla News by bousla