هفوة سياسيّة تعرّض “مهند” للسخرية والأخير يرد بذكاء

هفوة سياسيّة تعرّض “مهند” للسخرية والأخير يرد بذكاء

- ‎فيأخبار منوعة
169

في 10 نوفمبر من عام 1938، وفي الساعة التاسعة وخمس دقائق صباحاً تحديداً، أُعلنت وفاة الرئيس التركي مصطفى كمال أتاتورك بعد معاناةٍ طويلة مع مرض تشمّع الكبد.

هذا التاريخ والوقت أصبحا ذكرى حزينة لأبناء الجمهوريّة التي أسّسها، ويقفون من أجلها في كل عام دقيقة صمتٍ عن روح القائد الراحل.

وفيما حرص عدد كبير جدّاً من المشاهير الأتراك على نشر صور أتاتورك وتذكّره بكلمات خالدةٍ عبر مواقع التواصل الإجتماعي، إلّا أنّ واحداً من أهمّهم غاب لأسبابٍ مجهولة، لكنّه عاد ليتشارك الذكرى بعد مرورٍ أكثر من يوميْن عليها!

فقد نشر الممثل كيفانتش تاتليتوغ المعروف بـ”مهند” في العالم العربي، صورةً لمصطفى كمال عبر حسابه الرسمي على موقع “إنستغرام” وعلّق عليها كاتباً: “مؤسس جمهورية تركيا، قائد أنافارتالار، المارشال الغازي مصطفى كمال أتاتورك…الباشا صاحب عينيْ النسر!”

وبالطبع، تعرّض النجم الوسيم للكثير من الإنتقادات بسبب تأخّره في الإنضمام لإحياء ذكرى وفاة أتاتورك، إلّا أنّه ردّ وبذكاءٍ كبير على المسيئين إليه قائلاً: “حين يتعلّق الموضوع بالباشا، فلا زمان واحد ومحدّد لمدحه”.

من ناحية أخرى، قدّمت شريحة كبيرة من متابعي كيفانتش الدعم له، ورأوا فيه المواصفات الكاملة لتجسيد شخصيّة مصطفى كمال أتاتورك في عملٍ يروي قصة حياته.

You may also like

برشلونة ينسحب من صفقة نجم تشيلسي

برشلونة الإسباني قرر الانسحاب من صفقة نجم تشيلسي