محاربو إيطاليا القُدامى يقودون معركة ثأرية للتأهل إلى كأس العالم

محاربو إيطاليا القُدامى يقودون معركة ثأرية للتأهل إلى كأس العالم

- ‎فيرياضة
31
Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

إيطاليا في مهمة وعرة أمام السويد لخطف بطاقة التأهل إلى المونديال

سيتوقف، مساء غد الجمعة، كل شيء في إيطاليا انتظارا لما ستؤول إليه نتيجة مباراة الآزوري أمام منتخب السويد في ذهاب الملحق المؤهل إلى كأس العالم 2018.

يمتلك المدرب فينتورا أرياحية كبيرة بسبب عدم إصابة أي لاعب مهم في تشكيلته، إضافة تألق المهاجمين الطليان في هذه الفترة من الموسم.

بحسب ما يتم تداوله في الصحافة الإيطالية فإن فينتورا سيعتمد على الحرس القديم للاستفادة من خبرتهم العريضة، فسيشارك كل من بوفون وبارازلي وبونوتشي ودي روسي في التشكيلة الأساسية.

ينتظر أن يتخلى فينتورا عن الرسم المعتاد 4-2-4، مفضلا هذه المرة طريقة 3-5-2 ومعتمدا على كل من: بوفون في حراسة المرمى.

في خط الدفاع: الثلاثي المعروف (بونوتشي- بارزالي- كيلليني).

في الوسط: كاندريفا- بارولو- دي روسي- فيراتي- دراميان.

وفي المقدمة: إيموبيلي- زازا.

عودة.. واستدعاء مهم للمرة الأولى

وتشهد قائمة فينتورا عودة لاعب اي اس روما أليساندور فلورينزي بعد إصابة أبعدته فترة طويلة عن المنتخب، إضافة إلى استدعاء الإيطالي البرازيلي جورجينو نجم نابولي للمرة الأولى.

ستكون للمباراة قيمة هائلة بالنسبة إلى البلدين، فلا أحد في إيطاليا يمكنه أن تحتمل عدم المشاركة في كأس العالم، بدءا من الحارس الأسطوري جانلويجي بوفون الذي سيعتزل –غالبا- بانتهاء مهمته في البطولة –إن شاركت إيطاليا-، ومرورا بالمخضرم دانييلي دي روسي الذي اعترف بأن عدم التأهل سيعني ضربة هائلة لمسيرته، وكذلك فلورينزي الذي صرح بأنه مستعد للموت في الملعب لتحقيق التأهل واللعب في كأس العالم، وجورجيو كيليني الذي أكد أن الكل متأهب لانتزاع التأهل.

استطلاع الجماهير

في استطلاع أجرته صحيفة (لاجازيتا ديللو سبورت) الواسعة الانتشار، توقَّع 80 % تأهل إيطاليا، منهم 11 % توقعوا تأهلا سهلا، مقابل 69 % توقعوا معاناة كبيرة لانتزاع التأهل، فيما صوت 9 % بعدم التأهل، وقال 11 % إنهم لا يعرفون ما يمكن أن يحدث.

الثأر

لا يغيب عن أذهان أي مشجع لمنتخب إيطاليا أحداث بطولة أمم أوروبا 2004 حين كان الآزوري يحتاج إلى الفوز على بلغاريا للتأهل من دور المجموعات بشرط عدم انتهاء مباراة السويد أمام الدنمارك بالتعادل، لكنهما لعبا مباراة سلبية بشكل واضح وتعمدا عدم المخاطرة وأنهيا المباراة بالتعادل ليصبح رصيد كل من إيطاليا والدنمارك والسويد 5 نقاط وتخرج إيطاليا بفارق الأهداف.

هذه الحادثة هي واحدة من أسوأ الذكريات في تاريخ الكرة الإيطالية باعتبارها مؤامرة حيكت لإخراجها من المنافسة، وبالتالي ستكون مباراتي هذا الأسبوع فرصة سانحة للانتقام بمنع السويد من التأهل إلى كأس العالم المقبلة.

آخر المواجهات

في يورو 2016 وبقيادة المدرب أنطونيو كونتي، نجحت إيطاليا في الفوز بصعوبة بالغة على السويد بهدف إيدير في الدقيقة 88 في مباراة شهدت فرص قليلة من الطرفين وروحا قتالية عالية، كما لعب المنتخبان مباراة ودية عام 2009 انتهت بفوز الطليان بهدف جورجيو كيلليني، أما في يورو 2004 فقد تعادلا بهدف لمثله، سجل أنطونيو كاسانو للطليان، وزالاتان إبراهيموفيتش هدف السويد بطريقة مذهلة

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

You may also like

عندما سجنوا امرأة بتهمة سرقة الكهرباء ..جرمانا ..مدير الكهرباء: لا إمكانيات ..ورئيس البلدية يعتذر

Want create site? Find Free WordPress Themes and