الأمريكيون خانوا الأكراد

الأمريكيون خانوا الأكراد

- ‎فيالتغطية الإخبارية
368
تحت العنوان أعلاه، كتبت ليوبوف شفيدوفا، في “سفوبودنايا بريسا”، حول استعداد واشنطن لطرد وحدات حماية الشعب الكردية من المناطق التي تسيطر عليها في سوريا.

وجاء في المقال: لقد تم الإعلان من فترة طويلة عن انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، لكن ذلك لم يتحقق. السبب الرئيس، الصراع التركي الكردي.

إلى ذلك، قدّم المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، عددا من التفسيرات حول الاتجاه الذي تسير فيه المفاوضات مع تركيا الآن. اتضح أن الخيار الرئيس الذي تمت مناقشته لحل المشكلة الكردية هو إبعاد وحدات حماية الشعب الكردية عن الحدود التركية.

تحدث جيفري باقتضاب “حول المنطقة الآمنة على طول الحدود التركية، حيث لن تكون هناك وحدات حماية الشعب، لأن تركيا تشعر بالقلق الشديد من وجودها”، وهذا يكفي تماما لفهم أن الولايات المتحدة، في الواقع، خانت الأكراد.

وفي الصدد، قال المستشرق الروسي والباحث السياسي أوليغ غوشين، لـ”سفوبودنايا بريسا”:

الرئيس الأمريكي في الواقع انعزالي , وهو يريد خفض الإنفاق الأمريكي على المشاريع الدولية الملتبسة , يمكن أن ينفق مليار آخر على حملة عسكرية ما في دولة ما في العالم الثالث، ويمكن بناء مصنع سيارات جديد، على سبيل المثال، في أوكلاهوما.

ولكن خصومه، من أجل ترك القوات في سوريا، بحاجة إلى سبب.

الأكراد ما عادوا ينفعون سببا. لكن إذا تمكن أنصار الرئيس وهو نفسه من إيجاد الحل الصحيح، فسوف ينتهي كل هذا. ربما إبعاد الأكراد هو الحل. ولكن، لا يمكن الرهان على قبول الأكراد، فلا مكان يذهبون إليه.

بالطبع، يمكن أن يستاؤوا، إنما في النهاية سيتعين عليهم القبول… وبالنتيجة، الأتراك يطمئنون والأكراد بخير. ولكن هذا في المثال، أما في الواقع، فمن أجل حل هذا الوضع، سيتعين على واشنطن إشراك روسيا، وسنحتاج بالفعل إلى إشراك الأسد.

سيطالب الأكراد بالحكم الذاتي من الأسد، لكنه لا يريد ذلك، وله الحق. ولكن بالنظر إلى أن الأمريكيين يخفضون تدريجياً دعمهم، فقد يوافق الأكراد على شروط أقل ملاءمة لهم. وثمة فارق بين حكم ذاتي وآخر.

You may also like

حريق جديد يعصف بفرساي غرب العاصمة باريس

بعد الحريق الذي عصف بكاتدرائية نوتر دام التاريخية