ما مدى فعالية السعودية في الداخل اللبناني؟

ما مدى فعالية السعودية في الداخل اللبناني؟

- ‎فيالتغطية الإخبارية
23
Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

كتب خضر عواركة لوكالة أنباء أسيا : ماذا يمكنُ للسعوديّة أنْ تفعلَ ضدّ لُبنان.

مِنَ المُتّفقِ عليه بينَ القِياداتِ السياسيّة الفَاعلةِ أنَّ ما يحصلُ في المِنطقةِ على صعيدِ العِراق وسوريّةَ وَضَعَ الحكم السَّعوديّ في مرحلةٍ بالغةِ الخُطورة، فرغم أهمّيةِ المَملكةِ جيواستراتيجياً إلّا أنّها خارجَ المُفاوضاتِ الدّائرةِ على الحلولِ السّياسيّة، ومِنَ الطّبيعيّ أنْ ترفعَ صوتَها في المكانِ الّذي لَها تأثيرٌ حقيقيٌّ فيه أيّ في السّاحةِ اللّبنانيّةِ كونها السّاحةُ الوحيدةُ التي لها فيها طائفةُ أغلبِ قادتِها، لا يتحرّكونَ إلّا وفاقاً للإيقاع السَّعوديّ لأسبابٍ مصلحيّةٍ شخصيّة، يلعبُ فيه المالُ والبِزنِس الدّور الأسَاس في تحديدِ الأولويات .

لهذا لا يمكنُ فَهمُ الحِراكِ السَّعوديّ إلّا بوصفِ دفاعِ الشّاعرِ بالخطرِ على الوجودِ وهو تحرّكٌ دفاعيٌّ استباقيٌّ لا هُجوميّ .

أينَ السَّعوديّة مِن لَعِبِ دورِ فرِّ الحلولِ المطروحةِ لسورية؟ أينَ السَّعوديّة مِن مسارِ أستانة؟

وحتّى في العراقِ ثَبُتَ بِنا لا يدع مَجالاً للشكِّ أنَّ الاتّفاقاتِ الباطنيِّة الأميركيّة الإيرانيّة ما تزالُ صالحةً لضبطِ العمليّةِ السياسيّة والتوازنِ الأمنيّ في العراقِ وقد ظهرَ ذلك جليّاً حين أسقطَ قاسم سليماني بزيارتِهِ إلى السّليمانيّة وهُم الدولةُ الكرديّة وحرّر كركوك ولم يكن ذلكَ ليحصلَ لولا المُوافقة الأميركيّة.

ماذا تبقّى من خياراتٍ للمملكةِ العربيّة السّعوديّة؟؟

على ذلكَ يمكن الإجابةُ بالآتي:

1- إمّا بتحريكِ خلاياها النّائمةِ وتنفيذِ عمليّاتٍ أمنيّةٍ (انتحاريّة، تفجيرات). بوساطةِ سوريّين أو فلسطينيّين…

٢- وإمّا عبرَ ضربةٍ إسرائيليّةٍ مدفوعةَ الثّمنِ غالياً جدّاً جدّاً لأميركا، والإيعازِ لإسرائيلَ بالتنفيذِ مع وعدٍ أميركيٍّ ببقاءِ نتينياهو رئيساً للحكومة…

وهذا أمرٌ دونهُ صواريخُ حزبِ الله واتّساعِ مساحةِ جغرافيّةِ المعركةِ وتعدّدِ القِوى التي يمكنها رفدُ حزبِ اللهِ بالمقاتلين، والخطِّ البريّ الذي تأمّنَ مِن بيروتَ إلى طهران.

في النهايةِ السّؤال؟

هل كِلا الاحتمالَينِ مُمكنٌ إنْ يُضعِفْ أو يُنهِ حزبُ الله أو يُحقّق الأهدافَ السعودية في لُبنان…

الجوابُ:

إنَّ حزبَ الله أصبحَ مُعادلةً عالميّةً وخرجَ مِن الإطارِ المَحلّيّ، والّذي خرجَ مُنتصراً من المنطقةِ وتَتعاظمُ قوّتهُ ويشتّد أزره، بالإضافةِ إلى التماسكِ الشيعيّ على مساحةِ الوطن، ممّا يُزيدهُ قوّةً مع موقفٍ داعمٍ مِن رئاسةِ الجمهوريّة.

لا شكَّ أنّ الأمورَ مُعقّدةٌ، ولكن لا أرى أيَّ تغييرٍ مُمكنٍ بالمعادلةِ اللّبنانيّة .

وإنَّ الأهدافَ السَّعوديّة سوفَ تَسقطُ كما سَقطَت في المِنطقةِ ولا خوفَ كبيرَ أكثر مِمّا جرى على لُبنان… لأنّ السّؤالَ ليسَ البحثُ في سلاحِ حزبِ الله في لُبنان، بل الهدفُ هو الحصولُ على ضمانةِ ألّا يظهرَ مدعوماً من محورِ مُقاومَةِ لبنان بيدِ مُعارضِينَ لحُكمِ محمّد بن سلمان في الرّياضِ والشّرقيّةِ والمدينةِ وعسيرَ ونَجران.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

You may also like

قتلة “أشرف شيحا” بيد القضاء

Want create site? Find Free WordPress Themes and