الانتحار ينتصر.. كيف هزم “الحوت الأزرق” فيسبوك؟

فشل موقع “إنستغرام” الذي تملكه شركة “فيسبوك”، في حذف جميع التدوينات التي تحرض الأطفال والمراهقين على إيذاء أنفسهم، وتدفعهم في النهاية إلى الانتحار، عبر التحدي المعروف باسم “الحوت الأزرق”.

وحسب التحدي الذي انتشر على موقع “إنستغرام”، فإن المستخدمين مطالبون على مدار أيام بارتكاب أفعال من شأنها إيذاؤهم ونشر صورهم بعد ذلك، منها مشاهدة أفلام رعب والاستيقاظ في أوقات غير معتادة وجرح أنفسهم.

وفي اليوم الخمسين من التحدي القاتل، يطلب مديرو اللعبة من المستخدمين الانتحار.

وتسبب التحدي الذي انتشر على مواقع تواصل اجتماعي روسية قبل نحو 4 سنوات، في انتحار أكثر من 130 مراهق في روسيا، فيما أقبلت دول عدة على تحذير المستخدمين منه.

وتطلق “فيسبوك” تحذيرات بشأن “الحوت الأزرق” على موقع “إنستغرام” لدى البحث عنه، وبإمكان المستخدمين الحصول على المزيد من الدعم والمعلومات عن اللعبة الخطرة.

وتقول الشركة إنها تحذف كل التدوينات أو الصور المرتبطة بالتحدي، لكن آلاف الصور العنيفة التي تظهر أشخاصا يجرحون أنفسهم أو مسابح مليئة بالدماء لا تزال متاحة، فضلا عن مقاطع فيديو أخرى على موقع “يوتيوب”.

وفي نوفمبر الماضي، ألقت قوات الأمن الروسية القبض على فيليب باديكين في موسكو، وهو واحد من مخترعي التحدي، بتهمة دفع مستخدمي مواقع التواصل على الانتحار.

وقال باديكين عن لعبته المميتة إنه “ينظف المجتمع” من الأشخاص الذين “لا يقدمون له شيئا”.


'الانتحار ينتصر.. كيف هزم “الحوت الأزرق” فيسبوك؟' has no comments

Be the first to comment this post!

Would you like to share your thoughts?

Your email address will not be published.

Bousla News by bousla