بالفيديو: تكنولوجيا مذهلة للبحث عن المخدرات والبشر في حاويات المرافئ !!

بالفيديو: تكنولوجيا مذهلة للبحث عن المخدرات والبشر في حاويات المرافئ !!

- ‎فيتكنولوجيا
128

التحدي الكبير لشرطة الجمارك هو العثور على الأسلحة والمخدرات والمواد الخطيرة المخبأة داخل ملايين الحاويات التي تدخل حدودنا يومياً.

في مرفأ دانتزيك، اختبر باحثون تقنية تسمح لهم بتفتيش دقيق وسريع.

سنوياً تصل لمرفاً دانتزيك البولندي حوالى ثلاثة ملايين حاوية. تفتيش هذه الحاويات عمل يتطلب جُهداً ودقة كبيرين للتأكد من خلو محتوياتها من بضائع خطيرة وغير قانونية.

أحد رجال شرطة الجمارك في المرفأ ويدعى ويجتشيك جيسكوفسكي تحدث عن أهم ما يواجهه ورفاقه خلال التفتيش وقال “أكثر الأمور أهمية في عملنا هو التأكد من أن البضائع المُصَرَّحَ عنها هي نفسُها الموجودة في الحاوية. لهذا السبب نستخدم أيضاً تكنولوجيات غير اقتحامية تساعدنا في التدقيق دون الحاجة لفتح الحاوية”.

“سي-بورد” هي تكنولوجيا غير اقتحامية. اختُبِرَت هنا في بولندا حيث تم إخفاء بضائع مهربة وممنوعة داخل الحاوية في محاكاة لتفتيش واقعي.

التدقيق بواسطة الأشعة السينية
هذه التكنولوجيا تمثل جيلاً جديداً من أجهزة التفتيش وتم تطويرها بفضل تمويل من الاتحاد الأوروبي. أما عملها فيقوم على التصوير بواسطة الاشعة السينية إضافة لأدوات أخرى.

المهندس غيوم ساني وهو منسق مشروع “سي-بورد” شرح مع تقدمه هذه التكنولوجيا “معها سيتمكن رجل الجمارك من الحصول على الكثير من المعلومات حول محتوى البضائع، وما هو مخفي بينها مما سيجنبه تفريغ الحاوية”.

جهاز “الشم” للكشف حتى عن البشر


التفتيش يتضمن أيضاً عمليةً تعرف بـ “الشم”. هذه العملية يقوم بها جهاز يتم إدخاله في باب الحاوية، فيمتص الهواء الموجود داخلها ويرسله الى مختبر مُصغَّر لفحصه فيعطي النتيجة مباشرة.

ويتحدث الفيزيائي بيتر كاول من جامعة هوشول بون-رين–سيغ للعلوم التطبيقية عن هذا الجهاز ودوره “أداة الشم هذه، صممت لاستخراج مكونات متطايرة في الحاوية. المواد المتفجرة والمخدرات والسجائر تتطاير منها جزيئيات وكذلك من الأشخاص. وهذه الجزيئيات التي تخلقها المتفجرات والمخدرات وغيرها تلتصق بالغبار الموجود في الحاوية”.

الكشف عن الأشعة غير الناشطة
مرحلة التدقيق الثانية هي الكشف الشعاعي السلبي. هذه العملية يمكن تحقيقها بطرق عدة وفق حجم الحاوية. مثلاً يمكن استخدام آلة يدوية لفحص شاحنة كما يمكن ذلك لدى مرورها في رُواق مخصص او بواسطة آلة تدور حولها.

وعن هذه المرحلة أشار الفيزيائي غرانت كروسينغهام، من مؤسسة سيمتريكا “الأسلحة النووية او المواد المهربة تصدر اشعاعات، لكن هذه الأدوات صُمِّمت للتأكد من أن هذه الاشعة غير ناشطة، لذلك تستخدم أدوات التفتيش للبحث عن الاشعة فقط ولا تقوم بأي شيء لإطلاقها”.

مشروع سي-بورد طوّر عملية الكشف الحالية التي تعمل بواسطة الاشعة السينية، وذلك بهدف تحسين نوعية الكشف على المعادن خلال عملية مسح الحاويات والشاحنات.

تحليل عمليات الكشف
وأكثر من ذلك، في نهاية عملية التفتيش، تُجمَعُ نتائجُ عمليات التفتيش التي أجرتها كافة المعدات، وتُحَوّل لمحلل في شرطة الجمارك.

منسق المشروع غيوم ساني يرى في هذه التكنولوجيا حلاً لمواجهة التحديات “التعامل مع جميع أنواع الظروف المناخية وعلى الأرض مع أهداف مختلفة لموظفي الجمارك في أوروبا، لهو أمر هام جداً لنا. جعل أجهزتنا فعالة في كل الظروف هو التحدي الذي نواجهه كتقنيين”.

هذه الأجهزة الثلاث، ومعها جهازان آخران، ستخضع لاختبار نهائي خلال الأشهر المقبلة في مرفأ روتردام الهولندي الذي هو أكبر المرافئ الأوروبية… بعدها ستطلق في الأسواق…

You may also like

ريال مدريد إلى باريس: مبابي أو لا أحد!

طموحات بيريز تُبنى على أنقاض باريس ! ينتظر