فضائح تحكيمية أثارت الجدل بقوة في مونديال روسيا

فضائح تحكيمية أثارت الجدل بقوة في مونديال روسيا

- ‎فيرياضة
199

أخطاء تحكيمية فادحة بالمونديال

حملت بطولة كأس العالم في روسيا العديد من الأحداث الشيقة والمثيرة خلال المباريات سواء على هامش المباريات والتنافس على ارضية الميدان أو الحشد الجماهيري الغفير بمدرجات الملاعب فالجميع يستمتع بالبطولة في نسختها الجارية.

ولعل من أبرز الأشياء التي أضافت حالة من الأثارة كجزء من لعبة كرة القدم هي الأخطاء التحكيمية في المباريات وعلى الرغم من استخدام تقنية الفيديو “Var” للمرة الأولى بتاريخ بطولات كأس العالم إلا أن الحكام لعبوا دوراً مثيراً بالأخطاء التحكيمية خلال المباراة.

وبالطبع كانت المنتخبات الصغيرة أكثر المنتخبات المتضررة من تلك الأخطاء خاصةً المنتخبات العربية التي سقطت أمام فضائح التحكيم الغريبة وبالأخص المنتخب المغربي الذي قدم احتجاجاً رسمياً بسبب شعوره بالظلم التحكيمي طوال مبارياته بالمونديال.

وسوف نستعرض عبر التقرير التالي أبرز الأخطاء التحكيمية وفضائحها طوال المونديال وحتى الأن.

1- مباراة المنتخب البرتغالي ضد المنتخب المغربي

حفلت مباراة البرتغال ضد المنتخب المغربي بالعديد من الفضائح التحكيمية المثيرة للجدل وذلك بدوري المجموعات ببطولة كأس العالم.

وعلى الرغم من فوز منتخب البرتغال بهدف نظيف إلا أن هناك العديد من الحالات التحكيمية المثيرة للجدل التي أعطت المنتخب البرتغالي الأفضلية على المغرب ولو كان الحكم عادلاً قليلاً لحسب على الأقل ركلة جزاء للمنتخب المغربي بالمباراة.

2- مباراة المنتخب الإسباني ضد المنتخب المغربي

من جديد تتصدر المغرب المشهد الأبرز للأخطاء التحكيمية المثيرة للجدل خلال مشاركتها بالمونديال وهذه المباراة بمباراتها الأخيرة بالبطولة أمام منتخب إسبانيا والتي إنتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل فريق.

وكعادته لعب جيرارد بيكيه مدافع منتخب لاروخا الدور الأبرز لهذه الأخطاء التحكيمية حيث مارس هوايته المعتادة بملس الكرة بيده داخل المنطقة ولكن الحكم تجاهل احتساب ركلة جزاء في المغرب في الوقت الذي تم احتساب ركلة جزاء لروسيا أمام اسبانيا لنفس السبب وبخطأ جديد من المدافع ذاته.

3- مباراة المنتخب البرتغالي ضد المنتخب الإيراني

على الرغم من وداع المنتخب البرتغالي للبطولة من الدور ثمن النهائي إلا أنه يعتبر من أكثر المنتخبات التي استفادت من أخطاء التحكيم المثيرة للجدل خاصةً خلال مبارياتها أمام المنتخبات العربية والأسيوية.

وخلال مباراة البرتغال وايران الفاصلة والحاسمة تجاهل الحكم احتساب ركلة جزاء على الأقل للمنتخب الإيراني بخلاف التي احتسبها في نهاية الشوط الثاني بالمباراة بالإضافة لعدم طرد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي قام بتوجيه ضربة لمدافع إيران بدون كرة وعلى الرغم من الرجوع للفيديو إلا أن الحكم منحه بطاقة صفراء فقط وأدى الأمر في النهاية لإنتهاء مشوار إيران المكافح بالبطولة.

4- مباراة إنجلترا وكولومبيا

تعرض المنتخب الكولومبي لظلم تحكيمي أثناء مباراة الفريق أمام المنتخب الإنجليزي في الدور ثمن النهائي والتي إنتهت بفوز إنجلترا بركلات الترجيح.

وخلال المباراة احتسب الحكم ركلة جزاء لصالح هاري كين مهاجم إنجلترا إثر عرقلته داخل المنطقة بكرة مشتركة بينه وبين مدافع كولومبيا من ركلة ثابتة وهو الأمر الذي حدث سابقاً بجميع المباريات العالمية نظراً للإحتكاكات التي تحدث بين المدافعين والمهاجمين بالركلات الثابتة.

وتفاوتت الأراء عقب احتساب الحكم هذه الركلة ولكن هناك قطاع كبير من الجماهير والخبراء أكدوا ان التدخل لا يستوجب احتساب ركلة جزاء للمنتخب الإنجليزي.

You may also like

Hacksaw Ridge

The true story of Desmond T. Doss, the