البرتغال تنجو من الفخ الإيراني في ليلة غياب رونالدو

البرتغال تنجو من الفخ الإيراني في ليلة غياب رونالدو

- ‎فيرياضة
139

غاب كريستيانو رونالدو عن المشهد فسقطت البرتغال في فخ التعادل أمام إيران في آخر مباريات دور المجموعات بكأس العالم.

انتهت مباراة البرتغال وإيران بالتعادل الإيجابي 1/1 في الجولة الثالثة من مباريات دور المجموعات بكأس العالم الذي تقام فعالياته في روسيا لتتأهل بشق الأنفس إلى الدور الأول.

لجأت البرتغال إلى اللعب بطريقتها المعتادة من خلال التنظيم الدفاعي والإنطلاق في الهجمات المرتدة والسريعة وذلك من أجل الاعتماد على النجم الأول كريستيانو رونالدو في تسجيل الأهداف أو صناعتها.

ولكن المفاجأة كانت في غياب كريستيانو رونالدو عن التألق تاركا الفرصة لخبرة ريكاردو كواريسما الذي سجل هدف بلاده الوحيد ولكن يبقى نجم ريال مدريد مثيرا للجدل في كثير من أوقات المباراة.

وحصلت البرتغال على ركلة جزاء ولكن كريستيانو رونالدو أضاعها بعدما تصدى حارس إيران لها ببراعة وهو ما يؤكد غياب النجم البرتغالي عن المشهد تماما خلال اللقاء وافتقاده للتركيز.

وفقد كريستيانو رونالدو أعصابه وضرب لاعب من إيران ولكن حكم المباراة كان رحيما به ولم يشهر البطاقة الحمراء المباشرة في وجهه واكتفى بالإنذار بعدما اعتمد على تقنية الفيديو في إعادة اللقطة ولولا تلك الواقعة لتأثر سيليساو أوروبا بغياب النجم والقائد عن أرض الملعب وهو ما يؤكد الغياب التام لمستوى نجم ريال مدريد.

وفي المقابل منحت إيران درسا في القتال داخل الملعب من خلال الأداء القوي معتمدة على خبرة مدربها البرتغالي كارلوس كيروش والذي لديه دراية كبيرة بأسلوب لعب بلاده في الفترة الأخيرة لذا لم يبخل بنقل بعض نقاط الضعف لسيليساو أوروبا والتي كان يجب على الإيرانيين العمل عليها من أجل تحقيق الفوز.

وحاولت إيران الاعتماد على انطلاقات لاعبيها المميزين مثل وحيد أميري ومهدي طارمي والمهاجم سردار أزمون في استغلال لبعض المساحات التي تركتها البرتغال ورائها حين قررت الهجوم على مرمى الحارس علي رضا.

وغاب التركيز عن وسط الملعب خاصة من ويليام كارفاليو الذي فقد الكثير من الكرات التي مررها ولم يضغط بالطريقة المناسبة على لاعبي إيران من أجل إيقاف الهجمات المرتدة.

افتقدت البرتغال للسيطرة على الكرات الهوائية ولاحت أكثر من فرصة للإيرانيين من أجل تسجيل أهداف بالرأس ولكن براعة الحارس روي باتريشيو وقفت أمام أحلامهم.

كانت المساحات خلف الظهيرين لكل فريق نقطة ضعف حاولت كل من البرتغال وإيران استغلالها ولكن لم تفلح المحاولات في ذلك فيما تسببت مهارة فردية من ريكاردو كواريسما في تسجيل هدف رائع بعدما فشل الحارس علي رضا في التصدي للكرة لتعانق الشباك.

وهذه ليست المرة الأولى التي يعتمد فيها ريكاردو كواريسما على التسديد بالجانب الخارجي من قدمه لتحصل الكرة على الدوران المناسب وتسكن أبعد نقطة في المرمى ويعجز الحراس عن فعل أي شيء أمامها.

وفي النهاية.. غاب كريستيانو رونالدو عن المشهد فكادت تخسر البرتغال أمام إيران.

You may also like

Hacksaw Ridge

The true story of Desmond T. Doss, the