تونس وبلجيكا.. أسوأ دفاع في المونديال

تونس وبلجيكا.. أسوأ دفاع في المونديال

- ‎فيرياضة
78

قدم الفريق التونسي صورة سيئة للعرب في المونديال.

قدم الفريق التونسي صورة سيئة للعرب في المونديال، بعد مباراة كارثية على كل المستويات، خصوصا على مستوى الدفاع، من خلال استقبال خمسة أهداف كانت قابلة للزيادة، أمام الهجوم البلجيكي الذي أثبت علو كعبه وتفرده خلال المباراة.

– تشكيلة الفريقين

يراهن روبرتو مارتينيز على خطة 3-4-2-1، لأنه من هواة البناء المنظم من الخلف، ويؤمن دائما بأن وجود ثلاثي بالخلف، ليضمن لفريقه ميزة الصعود المنظم، ويحرم خصمه من الضغط العكسي. ولأن منتخب بلجيكا يعاني من ندرة الأظهرة، فإن مديره الفني سمح للثنائي كاراسكو ومونييه كأجنحة، بعد حمايتهم بواسطة بوياتا، فيرتوخين، وألدرفيلد، مع خلق الفرص بواسطة صناع اللعب المتمركزين أمام منطقة الوسط، ميرتنيز وهازارد خلف لوكاكو، وفي الارتكاز كلا من فيتسيل ودي بروين.

أما نبيل معلول فلجأ إلى رسم 4-3-3 لإيقاف هجوم البلجيك، من خلال تمركز رباعي دفاعي صريح أمام المرمى، بتواجد برون، يوسف، مرياح، ومعلول، وأمامهم الثلاثي السخيري، ساسي، والخاوي بالمنتصف، رفقة فخر الدين والبدري كأجنحة، على مقربة من وهبي الخزري بالأمام.

– سيناريو المباراة

يمكن وصف المباراة بأنها من طرف واحد، فمنتخب بلجيكا وجد الطريق سهلا نحو مرمى تونس، من خلال استغلال المساحات الكبيرة بين الدفاع والوسط، بتمركز هازارد المثالي على حافة منطقة الجزاء، وتقدم دي بروين بجواره في الهجوم، ليتم خلق فراغات كبيرة لكلا من ميرتينز ولوكاكو بالثلث الأخير. هكذا سارت المباراة في شوطها الأول، بحصول بلجيكا على فرص عديدة، بسبب فشل دفاعات تونس في التعامل مع حامل الكرة.

حاول نبيل معلول فعل شيء بعد التأخر بهدفين، ليسجل الفريق العربي هدف تقليص الفارق، لكن دون جدوى بسبب قوة هجوم بلجيكا، ونجاح الثنائي كاراسكو ومونييه في اختراق الدفاعات التونسية، والحصول على مساحات كبيرة خلف معلول بالأخص، ليتم ضرب التوانسة بأكثر من فرصة، ويسجل البلجيك الهدف الثالث قبل نهاية الشوط الأول.

– التغييرات

أجرى معلول بعض التغييرات الإجبارية بسبب الإصابات في دفاعه، لكن لم يتغير الوضع بل أصبح أسوأ، بسبب تقدم الفريق للهجوم وترك أماكن كبيرة بالخلف، ليستغل الفريق البلجيكي الوضع بنجاح، ويضيف هازارد الهدف الرابع بعد انهيار الدفاعات التونسية. وتدخل مارتينيز بعد ذلك لإراحة نجومه، وإشراك مروان فيلايني، ميشي باتشواي، ثم تليمانز.

حصل فريق بلجيكا على الأريحية اللازمة للتسجيل وصناعة الفرص، وتحولت المباراة إلى ما يشبه النموذج الودي، من خلال سيطرة مطلقة لمتصدر المجموعة، ودفاع سلبي من جانب الفريق العربي، ليسجل باتشواي الهدف الخامس، قبل أن يقلص الخزري النتيجة، وتنتهى المباراة بنتيجة خمسة أهداف مقابل هدفين.

You may also like

Hacksaw Ridge

The true story of Desmond T. Doss, the