“ريمونتادا” بصناعة سويسرية على صربيا

“ريمونتادا” بصناعة سويسرية على صربيا

- ‎فيرياضة
142

“هالك” السويسري يقلب الطاولة على صربيا لتفوز بلاده.

انتهت مباراة منتخب صربيا مع منتخب سويسرا، بفوز سويسرا بنتيجة (1-2)، في المباراة التي جرت بينهما ضمن مباريات الجولة الثانية بالمجموعة الخامسة، من بطولة كأس العالم.

جاءت المباراة قوية ومثيرة ومتقلبة في الأحداث، وعلى صعيد الرسم التكتيكي للفريقين فقد اتبع كلاهما طريقة لعب واحدة وهي (3-4-2-1).

نجحت سويسرا في قلب الطاولة على منافستها صربيا، وتحقيق “ريمونتادا” رائعة، بفضل “هالك” البطل السويسري الأسطوري شاكيري، الذي قاد منتخب بلاده لعبور مباراة عصيبة، ربما تكون بوابة صعوده الى الدور التالي.

المباراة في بدايتها كانت تصب بقوة في مصلحة صربيا، ببداية قوية ونجاح تهديفي مبكر، وتماسك والتحامات وضغط مميزان، لكن عندما عادت سويسرا ونظمت صفوفها، دانت السيطرة لها بشكل كبير.

أخفقت صربيا في الحفاظ على تركيز البدايات، والحفاظ كذلك على نسق لعبها الضاغط بشكل قوي على مفاتيح لعب سويسرا، وخاصة شاكيري، الذي بات أشبه بـ “جني” كان محبوسا في “قمقم” وانفجر في وجه الصرب.

فنيا.. اعتمدت صربيا على مهاجمها فارع الطول ميتروفيتش، أن يكون برج المراقبة والتهديف لها، عبر ارسال كرات عالية عابرة للخطوط ، ونجح في واحدة، وكاد يفلح في أكثر من واحدة أخرى، بالشوط الثاني بعد التعادل، اخطأوا في فتح الخطوط، بغية ادراك التعادل، وهو ما سهل الأمور كثيرا لـ شاكيري ورفاقه، خاصة البديل السريع ايمبولو.

نقطة التحول في المباراة بالطبع كانت قذيفة تشاكا وهدف التعادل، بعدها خارت قوى الصرب البدنية والمعنوية، وفي ظل الاندفاع للفوز، خشية عواقب مواجهة البرازيل، فتحت طرق في دفاعاته، جاء منها هدف الضربة القاضية.

الشوط الأول: هدف صدمة البداية.. شوط تقاسمه الفريقان، لكن الأفضلية كانت للصرب، بسبب تركيزهم في البداية لخطف هدف، وهو ما نجحوا فيه بكفاءة، التركيز لم يكن فقط في التهديف، بل في الضغط المتقدم وافتكاك الكرة، وسرعة التحول لهجمة أقرب الى فرص تهديفية، الهدف المبكر كان بمثابة صدمة للسويسريين، واستغرقهم قرابة نصف الشوط حتى بدأوا في لملمة شتاتهم من جديد، واستلموا دفة قيادة المباراة من منافسهم، وخلقوا عدة فرص بالفعل، لكن عدم استغلالها جعل التقدم مستمر للمنتخب الصربي.

الشوط الثاني: هدف الضربة القاضية.. الشوط الثاني في معظمه كان يصب في مصلحة سويسرا، وانقلبت الى شكل تام بعد تسجيل هدف التعادل، بعدها اختل توازن صربيا، خاصة نصف ملعبهم، الذي تخلى عن كونه مصدر الضغط وحائط الصد، لتتهاوى من بعده دفاعات صربيا ولاعبوه المتقدمون في العمر، أمام سرعات لاعبو سويسرا، خاصة النشيط ايمبولو.

أفضل ما في المباراة : قدرة سويسرا على اعادة تنظيم صفوفها بعد التخلف بهدف.

اسوأ ما في المباراة : عدم استخدام الحكم لتقنية الفيديو عند الاشتباه في ركلة جزاء لصالح ميتروفيتش.

أفضل لاعب : مناصفة بين.. شاكيري، ميتروفيتش، زوبير، ماتيتش.

اسوأ لاعب : مناصفة بين.. ميلينكوفيتش، توسيتش، ديزميلي.

You may also like

Hacksaw Ridge

The true story of Desmond T. Doss, the