إسبانيا وإيران.. فوز مع إيقاف التنفيذ

إسبانيا وإيران.. فوز مع إيقاف التنفيذ

- ‎فيرياضة
91

الهجوم أمام الدفاع، أفضل عنوان ممكن لمباراة إسبانيا وإيران.

– تشكيلة الفريقين

تخلى فرناندو هييرو عن رسم 4-3-3، المفضل لسلفه جولين لوبيتيجي، ليتحول إلى رسم 4-2-3-1، بمشاركة فاسكيز كجناح أيمن مكان كوكي لاعب الارتكاز الإضافي، ويبقى إنييستا بجوار بوسكيتس في منطقة الوسط، وأمامهما إيسكو في المركز 10 كصانع لعب، رفقة فاسكيز وسيلفا على الطرفين، وفي المقدمة دييجو كوستا، خصوصا مع لعب إيران بطريقة دفاعية واضحة.

كارلوس كيروش في المقابل مدرب لا يهاجم أبدا، يغلق مساحاته جيدا ويتفنن في تقليل الفراغات بين الخطوط، على طريقة دييجو سيميوني مع أتليتكو مدريد، لكن برسم 4-5-1 بدلا من 4-4-2. وتلعب إيران بطريقة دفاعية صريحة، مع تمركز خماسي بالمنتصف بين العمق والأطراف، والاكتفاء بمهاجم واحد فقط في المقدمة، أزمون رأس الحربة وخلفه أميري المميز في التمريرات البينية خلف الدفاع.

– هجوم ودفاع

بدأت المباراة بهجوم ضاغط من الإسبان، عن طريق صعود كارفخال وفاسكيز على اليمين، ودخول إيسكو إلى العمق كلاعب وسط إضافي، من أجل فتح الطريق أمام تقدم ألبا على اليسار، فيما تحرك إنييستا وسيلفا بين الخطوط أمام بوسكيتس وخلف كوستا. وإذا كان الهجوم الإسباني هو الأفضل على مستوى الأسماء، فإن الدفاع الإيراني مميزا في التمركز، من خلال عودة كلا من إبراهيمي وأميري لمراقبة إنييستا وإيسكو، ومساندة عزت اللهي في منطقة الارتكاز.

نجحت إيران تماما في غلق العمق أمام مهارات إسبانيا، ليلجأ هييرو إلى الأطراف بلعب الكرات العرضية عن طريق ألبا وكارفخال، لكن كان هذا الحل هو الأمثل لكيروش، بسبب طول دفاعاته وقوة عناصره في ألعاب الهواء، ليصبح هجوم إسبانيا بدون عنوان، مجرد تمريرات سلبية في العمق، وعرضيات بلا صاحب على الأطراف، حتى نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين.

– التغييرات

استمر اللقاء بنفس الطريقة، هجوم إسباني عن طريق الأطراف، ودفاع إيراني قوي ومنظم، حتى نجح دييجو كوستا في تسجيل هدف التقدم، بعد الهجمة الوحيدة المنظمة من العمق، بعد نجاح إنييستا في مراوغة الوسط الإيراني، وإيصال الكرة لقلب الهجوم داخل منطقة الجزاء، قبل أن يساعده دفاع إيران بالخطأ في مرماهم.

ظهرت قيمة إنييستا وإيسكو بالأخص أمام إيران، فالدفاع المتكتل يحتاج إلى مهارات خاصة، تجيد الاستلام تحت الضغط، والتصرف في الفراغات الضيقة، وهذا ما نجح فيه الثنائي بامتياز، من خلال سحب الدفاع وخلق الفراغات أمام الأظهرة على الخط الجانبي. وقام هييرو بإشراك كوكي مكان لإنييستا، خصوصا بعد قوة إيران في المرتدات، وتشكيلهم لخطورة واضحة أملا في التعادل.

حاول كيروش إنقاذ فريقه، ليشرك محمدي على اليسار لاستغلال تقدم كارفخال، ثم محمدي أمامه لتصبح الجبهة اليسرى لإيران مصدر خطورة واضحة، وكان الفريق الآسيوي قاب قوسين أو أدنى من إدراك التعادل، لكن أضاع لاعبوه أكثر من فرصة حتى نهاية المباراة.

You may also like

Hacksaw Ridge

The true story of Desmond T. Doss, the