صربيا وكوستاريكا.. في صحة النقاط الثلاث

صربيا وكوستاريكا.. في صحة النقاط الثلاث

- ‎فيرياضة
108

تحليل مباراة صربيا وكوستاريكا التي حسمتها كرة كولاروف الصاروخية

تبقى العلامة الكاملة هي الأهم في مباريات الدور الأول، لأن كل منتخب يطمح في تحقيق الفوز وجمع النقاط، للصعود إلى مباريات خروج المغلوب، وهذا ما فعلته صربيا أمام كوستاريكا، بعد أن فازت بهدف من ضربة ثابتة، كعادة نجمها ألكسندر كولاروف.

– تشكيلة الفريقين

دخل المدرب ملادين كرستاييتش بخطة لعب 4-4-1-1، بوضع رباعي دفاعي صريح بالخلف، ميلنكوفيتش وتوسيتش بالعمق، مع كولاروف وإيفانوفيتش على الأطراف. أما الوسط فهناك ماتيتش وميليفوجيفتش في الارتكاز، وعلى الأطراف تاديتش وليايتش، بينما في الهجوم كلا من سافيتش وميتروفيتش.

أما كوستاريكا مع أوسكار راميريز فلعبت بخطة 3-4-2-1، بوضع ثلاثي خلفي صريح مع دوراتي، جونزاليس، وأكوستا، أمامهم كالفو، بورجس، جوزمان، جامبوس، بينما في المقدمة ثنائي من صناع اللعب، فينيجاس ورويز، خلف المهاجم الوحيد أورينا.

– التحفظ عنوان

دخل الفريقان المباراة بقدر من التحفظ، فصربيا غابت عن البطولات الدولية منذ فترة ليست بالقليلة، أما كوستاريكا فتحاول إعادة مفاجأة النسخة الأخيرة، بعد صعودها إلى الأدوار الإقصائية، لذلك حاول الفريق اللاتيني الدخول إلى المباراة سريعا، واستغلال مهارات هجومه في خلق الفرص، لكن تعامل الصرب مع المجريات بذكاء.

أغلق ماتيتش الارتكاز جيدا بمساعدة ميلفيوجفيتش، مع الاعتماد في الهجوم على التحركات السريعة، فميتروفيتش لاعب قوي يزاحم المدافعين، بالتعاون مع تاديتش وليايتش، لخلق موقف 3 ضد 3 أمام المرمى، حتم يتم إفساح الطريق أمام القادم من الخلف، سافيتش ميلينكوفيتش، أحد نجوم المباراة بسبب قوته وسرعته واندفاعه بين الدفاع والهجوم.

– التغييرات

سجل كولاروف هدف التقدم لمنتخب بلاده، بنفس الطريقة التقليدية المعروفة، فالصرب يسجلون بألعاب الهواء أو الكرات الثابتة، لذلك سدد ألكسندر ضربة صاروخية سكنت شباك الحارس نافاس، مع بداية الشوط الثاني. وبعد تأخر كوستاريكا في النتيجة، حاول المدرب راميريز في تقوية هجومه، بإشراك كامبيل وبولانوس للاستفادة من قوتهما بالثلث الهجومي الأخير، ثم كوليندريس مكان جوزمان كلاعب وسط متقدم عوضا عن زميله الدفاعي.

أما صربيا فعادت للخلف، وسحبت مهاجميها ليايتش، تاديتش، ومتروفيتش، من أجل تقوية الوسط بدماء جديدة، فكانت لها ما أرادت في النهاية، بالحفاظ على الهدف الوحيد، والحصول على النقاط الثلاث.

You may also like

Leprechaun: Origins

Two young couples backpacking through Ireland discover that