كانغرو آسيوي يصيب القلب الفرنسي بالرعب

كانغرو آسيوي يصيب القلب الفرنسي بالرعب

- ‎فيرياضة
106

في قلب كازان انطلق كانغرو آسيوي ليبث الرعب في قلوب الفرنسيين..فهل يتعلم ديشامب من التجربة؟!

في ذورة الحدث انطلق منتخب أستراليا ليفرض أسلوبه على فرنسا..ورغم الفوز الذي حققه الديوك على الكانغرو 2/1 فإن هذا الانتصار لم يحرم ابناء برج إيفل من الشعور بالرعب بسبب الأداء الباهت وتفوق الفريق القادم من آسيا.

جاء تأهل أستراليا عبر قارة آسيا ليصنفها ضمن الفرق متوسطة المستوى ولكن الأداء أمام فرنسا في الجولة الأولى من دور المجموعات بكأس العالم على ملعب كازان فرض نفسه ورغم الهزيمة فقد انطلق الكانغرو بقوة ليفرض أسلوبه وتغلب على كوكبة من النجوم أصحاب الأسعار الكبيرة والضخمة.

استغلت استراليا الأخطاء التي وقع فيها ديديه ديشامب وفرضت اسلوبها ولم يستطع الديوك تسجيل أي أهداف في الشوط الأول خاصة في ظل تراجع توليسو وأومتيتي وسجب ديشامب لكل من غريزمان وعثمان ديمبلي.

خرجت التوقعات في بداية المباراة لتؤكد أن فرنسا ستذهب في نزهة للتغلب على أستراليا بأقل مجهود ولكن ما حدث كان العكس تماما فقط عانى الديوك بسبب صعوبة الوصول إلى مرمى الكانغرو ولولا تقنية الفيديو لما حقق الفوز.

وإذا كان الحظ قد وقف إلى جواره مرة في ركلة جزاء جرى احتسابها بسبب تقنية الفيديو فإنه أيضا تعرض لموقف آخر بهدف في غاية الغرابة جاء من تسديدة طائشة ارتطمت بالقائم وتجاوزت الخط بسنتيميرات قليلة لتلعن تقنية عين الصقر عن هدف.

ومهما كانت النتيجة فإن الرعب بدأ يعرف طريقه إلى فرنسا التي بحاجة إلى إعادة حساباتها في ظل النجوم الكبار الذين تضمهم في قائمتها وظهر على المدرب ديديه ديشامب التردد والتأخر في اتخاذ القرارات داخل الملعب وهو ما منح أستراليا المزيد من الكثافة العددية في وسط الملعب ودفع الديوم لبذل مجهود إضافي لمحاولة اختراق الزيادة العددية.

وتسبب موقف غير محترف من صامويل أومتيتي في حصول أستراليا على ركلة جزاء سجلت منها الهدف الوحيد لها خلال المباراة.

واعتمد ديشامب على السرعات الكبيرة التي يتمتع بها فريقه بداية من كيليان مبابي وعثمان ديمبلي وأنطوان غريزمان والكثافة العددية حرمت هولاء النجوم من التحرك لاسيما انهم يريدون مساحات كبيرة لإظهار مهاراتهم في الانطلاق والمراوغة وغلق المساحات امامهم يحرمهم من أبرز مميزاتهم وهو ما حرصت استراليا على تنفيذه داخل الملعب.

يحتاج ديشامب لإعادة حسابات بشأن طريقة لعب الفريق وتنوع الحلول الهجومية خاصة أن المباريات الكبرى في الطريق ولن تصلح التكتيكات التي يتبعها في الحصول على ما يريد.

You may also like

Possum

After returning to his childhood home, a disgraced