من سيفوز بلقب هداف كأس العالم 2018؟

من سيفوز بلقب هداف كأس العالم 2018؟

- ‎فيرياضة
103

من هم أبرز المرشحين للفوز بهداف كأس العالم 2018؟

يمثل الفوز بلقب هداف كأس العالم حلم لأي لاعب وقبل انطلاق مونديال 2018 يشغل طموح المنافسة الكثير من المهاجمين فساحة الصراع تبدو كبيرة وكأس العالم لطالما كان شاهداً على مفاجآت مهمة بواحدة من أكبر جوائزه الفردية فمن كان يتوقع أن يتوَّج خاميس رودريغيز بهذه الجائزة قبل 4 سنوات؟ أو من تخيل تتويج الشاب مولر بها عام 2010؟ من خلال السطور التالية سنحاول توقع أبرز الخيارات المنطقية ونتحدث عن كم المنافسة على هذه الجائزة.

المبدأ العام:

قبل الدخول بتفاصيل المتنافسين لابد من التذكير بالقاعدة غير المكتوبة بسباق تحقيق لقب الهداف فمعظم الذين نالوا هذه الجائزة حققوا انطلاقة صاروخية بدور المجموعات ساعدتهم على التتويج بعد ذلك خاصة وأن هذا الدور يمثل الفرصة الأفضل لتحقيق أهداف عديدة عكس مباريات الأدوار الإقصائية غالباً.

قياساً لشكل المجموعات يمكن القول أن مهمة فرنسا والبرازيل تبدو أسهل نسبياً من الأرجنتين وألمانيا وإنجلترا وبلجيكا كونهما سيواجهان خصوماً أضعف دفاعياً لذا لن يكون مفاجئاً أن نشاهد فوز أحد نجوم هذَين الفريقين بلقب الهداف أما بعيداً عن الحسابات الجماعية دعونا نبدأ الحديث عن أبرز المرشحين وقياساً لقاعدة الدور الأول سنبدأ من البرازيل وفرنسا وننتقل لباقي المنتخبات:

أنطوان غريزمان:

رغم وجود مبابي بالمنتخب الفرنسي تبقى خبرة غريزمان الدولية أكبر وهي ما تؤهله ربما لتحقيق رصيد تهديفي جيد بكأس العالم، الفرنسي الوحيد الذي حقق لقب الهداف بإحدى نسخ كأس العالم كان جوست فونتين الذي وقع على 13 هدف خلال بطولة 1958 ولو أن تكرار هذا الرقم يبدو صعباً للغاية حالياً.

نيمار:

قد يكون نيمار الأكثر راحة بين النجوم قبل البطولة ولو أن نقص الجاهزية بعد الإصابة قد تمثل عاملاً عكسياً بالنسبة للاعب، سجل نيمار 4 أهداف بالبطولة الماضية خلال 5 مباريات ويبدو قادراً بالتأكيد على تسجيل رقم أفضل بهذه البطولة، تشكيلة البرازيل قد تضم أيضاً غابرييل جيسوس أو فيرمينو لكن رغم ذلك ستكون الأضواء مسلطة أكثر على نجم سان جيرمان.

ليونيل ميسي:

حتى الآن مازال سجل ميسي تهديفياً بالبطولة هو ليس كما يشتهي مع 5 أهداف فقط في 14 مباراة وهو ذات الرصيد الذي سجله هيغواين في 11 مباراة، ليو يعرف أن هذه قد تكون آخر بطولة كأس عالم بالنسبة له أو على الأقل آخر بطولة وهو بقمة عطائه على اعتبار أن مونديال قطر سيُلعب حين يكون ليو بسن 35 عام تقريباً لذا فإن تحقيق إنجاز كبير يتطلب منه تقديم أفضل ما لديه بهذه البطولة.

كريستيانو رونالدو:

قد لا تبدو الظروف جيدة بالنسبة لرونالدو بالمنافسة فالمنافسة القوية بالمجموعة وتراجع المعدل التهديفي للاعب بآخر 3 مباريات بدوري الأبطال قد لا تمثل ظروفاً مناسبة لكن طموح البرتغالي أيضاً بترك بصمة مونديالية أخيرة قد يدفعه لتقديم أفضل ما لديه، دون أن ننسَ أن البرتغال مازالت حاملة لقب أمم أوروبا!

توماس مولر:

بكل بطولة كأس عالم يثبت مولر أنه قادر خلال هذه البطولة على تقديم شيء مختلف، مولر هو أكبر هدافي البطولة ما بين الموجودين بتوقيعه على 10 أهداف مقسمة بالتساوي على النسختين الماضيتين.

بين خيارات المنتخب الألماني يبدو اسم فيرنير مطروحاً أيضاً فالمهاجم الشاب يرغب بالسير على خطى كلوزة ومولر اللذان نجحا بالفوز بتحويل لقب الهداف للألمان مرتين بآخر 3 نسخ.

لويس سواريز:

قد لا تبدو حظوظ اللاعب جيدة قياساً على وضعية الأوروغواي الحالية لكن لطالما أنجب السيليستي لاعبين يتمتعون بالقدرة على تحقيق أرقام مثيرة بالمواعيد الكبرى ورفقة كافاني قد يكون من الممكن للويزيتو أن يحقق أرقاماً تهديفية جيدة بالدور الأول تحديداً.

روبيرت ليفاندوفسكي:

صاحب الرقم القياسي بأكبر عدد أهداف ضمن التصفيات الأوروبية سيبحث عن إنجاز إضافي بكأس العالم وبمجموعة متوازنة تخلو من الكبار “والصغار أيضاً” قد ينجح صاحب الأهداف الـ16 بالتصفيات من تسجيل رقم تاريخي بكأس العالم.

هاري كاين:

يمثل غاري لينيكير الإنجليزي الوحيد الذي نجح بتحقيق لقب هداف المونديال عبر التاريخ وكان ذلك بنسخة 1986، لينيكير يمثل أبرز المؤمنين بموهبة كاين الذي أصبح أصغر قائد بتاريخ منتخب إنجلترا ومع 13 هدف دولي في 24 مباراة يأمل كاين بتسجيل رقم تاريخي بكأس العالم.

روميلو لوكاكو:

تعيش بلجيكا حالة استثنائية بظل كثرة النجوم الموجودة وبالتأكيد يتقدم هؤلاء النجوم كل من كيفين دي بروين وإيدين هازارد اللذان قد ينجحان سوياً بمساعدة لوكاكو للمنافسة على لقب هداف كأس العالم ولو أن ذلك قد يرتبط بدرجة أساسية بقدرة “الشياطين الحمر” على السير بالبطولة نحو الأدوار الحاسمة.

هذه الأسماء تبقى ضمن دائرة التوقعات والتخمينات بانتظار ما ستحمله البطولة من منافسة مثيرة بين أكبر نجوم العالم على جائزة ينتظرها اللاعبون على مدار 4 سنوات.

You may also like

Leprechaun: Origins

Two young couples backpacking through Ireland discover that