البحرية الأمريكية تسعى لتطوير بوارج حربية روبوتية !!

البحرية الأمريكية تسعى لتطوير بوارج حربية روبوتية !!

- ‎فيتكنولوجيا
82

كشفت البحرية الأمريكية وباحثون من جامعة فلوريدا أتلانتيك عن خطط لتطوير “بوارج روبوتية” ذاتية التشغيل، يمكن إطلاقها تحت الماء وفي الهجمات الجوية لحماية السواحل الأمريكية.

وفي الشهر الماضي، منحت البحرية الأمريكية جامعة فلوريدا أتلانتيك 1.25 مليون دولار للبحث في تطوير مركبات بحرية ذاتية القيادة.

وسيقوم المشروع الذي سيستغرق 5 سنوات، بإجراء بحوث لدعم منصات المركبات البحرية المستقلة للمراقبة الساحلية، ومسح السواحل وتتبع الأهداف وحماية الأصول البحرية.

وقالت، مديرة معهد “سي تك” لهندسة المحيطات والأنظمة في الجامعة، منار دهاناك: “سينصبّ تركيزنا على تطوير نظام متعدد المركبات يمكنه الإبحار بأمان وموثوقية في المياه الساحلية بمستوى عال من الاستقلالية أثناء أداء المهام المسندة إليه”.

ويخطط الباحثون لتطوير برامج جديدة لتحسين أجهزة الاستشعار المتعددة وتجنب حوادث الاصطدام، بالاعتماد على تقنية نظام التموضع وبناء الخريطة في آن واحد (SLAM) .

كما ستعمل البوارج الجديدة بمثابة “السفن الأم” للغواصات والطائرات دون طيار، كما ستعمل كمنصة تدريب وتعليم لطلاب الدراسات العليا والجامعيين في هندسة المحيطات.

وقالت عميد كلية الهندسة والعلوم الحاسوبية في الاتحاد الإنجليزي، ستيلا إن باتالاما، إن “تعزيز الشراكات التعاونية في مجال البحث العلمي أمر ضروري لضمان بقاء الولايات المتحدة في طليعة الابتكار والتكنولوجيا، ونحن سعداء للغاية لمواصلة علاقتنا مع مكتب البحوث البحرية، وسوف تمكننا هذه المنحة الأخيرة من تطوير تكنولوجيا مهمة ستساعد في تأمين مياهنا الساحلية الأمريكية وأصولنا البحرية على الصعيدين الوطني والعالمي”.

وتأمل البحرية الأمريكية في أن تصبح الأنماط المماثلة من المركبات البحرية ذاتية القيادة أكثر شيوعا، باعتبارها أقل تكلفة بكثير من المركبات المأهولة، في ما يتعلق بالتشغيل والصيانة.

ويمكن أن تحافظ أجهزة الاستشعار الآلية على مستوى الوعي والتغطية شبه المستمرين، وتوفر المراقبة المتواصلة جمعا أفضل للبيانات، كما أنها تساعد في تحسين الإنتاجية والأهم من ذلك، منع الخطر على البحارة البشر.

وقد طورت البحرية الأمريكية في الآونة الأخيرة، سفينة حربية ذاتية القيادة من طراز “هنتر سي”، وهي سفينة حربية بطول 40 مترا، تستطيع مطاردة غواصات العدو والسفر لمسافة آلاف الأميال في عرض البحر مع الامتثال للقوانين البحرية.

والسفينة مزودة بمحركي ديزل ما يمكن النموذج الأولي منها من بلوغ سرعة تصل إلى 27 عقدة باستخدام كاميرات ورادار لتتبع موقع السفن الأخرى.

ويمكن للسفينة ذاتية القيادة المضادة للغواصات، الانضمام إلى العمليات البحرية النشطة هذا العام، ما سيؤدي إلى عهد جديد من الحروب البحرية العسكرية.

You may also like

Killer Kate!

Kate attends her estranged sister’s bachelorette party at